السفير د.رياض ياسين يشارك في المؤتمر الدولي للمعارضة الايرانية بباريس 16/12/2017

IMG-20171217-WA0009

باريس:16/12/2017
شارك سعادة د.رياض ياسين عبدالله سفير الجمهورية اليمنية بفرنسا وذلك  برفقه عدد من اعضاء السفارة  الدبلوماسيين في المؤتمر الدولي الذي نظمته المعارضة الايرانية بباريس   تحت عنوان “نظام الملالي يعيش في أزمات:
ظروف انفجارية في الداخل، تصدير الأزمات إلى البلدان الأخرى”   وذلك بمشاركة  عدد من شخصيات
سياسية أوروبية، وأميركية، ومن العالم العربي، والمقاومة الإيرانية والسورية وكذلك وفود برلمانية من مختلف الدول الاوروبية.
حيث قامت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بافتتاح المؤتمر بكلمة القتها مشددة فيها على ضرورة العمل على تغيير النظام الملالي الاستبادي   وقيام الثورة الشعبية.
وخلال المؤتمر  القى السفير  د.رياض ياسين كلمته امام الحضور ناقلا لهم تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي مشيرا الى ان اليمن يعاني من ويلات التدخل الايراني بدعمهم لمليشيات الانقلاب الحوثي مؤكدا بان اليمن سيقاوم ذلك التدخل الى ان يحل السلام وقريبا سوف تتحرر عاصمة اليمن صنعاء من سيطرة الانقلاب الحوثي الايراني.
معبرا في كلمته عن تضامن الجمهورية اليمنية مع المقاومة الايرانية لانهاء الاستبداد والنظام الديكتاتوري.
كما تركزت مداخلات العديد من المشاركين حول محاور المؤتمر الرئيسية المتمثله  بالعمل على كسب مزيدا من الدعم الدولي وتحفيز  دول العالم  للوقوف امام مد الفقيه الايراني  في المنطقة  والتحرك السريع لتغيير ذلك النظام الايراني القمعي الذي يعمل على تصدير وتأجيج الحروب في منطقة الشرق الاوسط بل والعالم اجمع بهدف تصدير الثورة الايرانية والهيمنة الفارسية .
كما عبر المتحدين على تضامنهم ودعم للمقاومة الايرانية وسط ادانة واستهجان لما يقوم به النظام الايراني داخليا من خلال انتهاج سياسية القمع والاعدامات وخارجيا من خلال العبث  في امن واستقرار  دول منطقة الشرق الاوسط وتصدير الازمات لتلك الدول ودعم الارهاب و المليشيات الانقلابية  كما هو الحال باليمن حيث تدعم الحوثيين  بالصواريخ البالستيه التي تمثل خطرا على دول الجوار والامن الاقليمي في المنطقة.
وخرج المؤتمر بالاجماع على  مواصلة العمل الدؤوب  مع الحكومات الدولية على ضرورة ادراج النظام الايراني في قائمة  المجموعات الارهابية كونها لا تقل خطوره عن القاعدة وداعش.
حيث باتت سياسية النظام الايراني مكشوفه امام دول العالم وتفاقمت الخلافات مع الدول الكبرى في ظل تمسك النظام الايراني بالتمادي بالمشروع النووي والسعي وراء الهيمنة والتدخل في شؤون الدول الاخرى.

 



Categories: فعاليه السفير, الأخبار

%d bloggers like this: